7 خطوات فعالة لإعداد دراسة السوق لمشروع 

دراسة السوق لمشروع

البدء في مشروع وكسب الأموال فكرة جذابة كثيرًا خاصة إذا كان مشروع الأحلام بالنسبة لصاحبه، لكن لا يجب الحكم على فكرة المشروع بهذه الطريقة الحالمة بل يجب دراسة السوق لمشروع  دراسة جيدة ومعرفة إمكانية نجاح المشروع وإقبال الجمهور على مثل هذه المنتجات أو الخدمات.

وكذلك معرفة الفجوات الممكن استغلالها ومعرفة الأوضاع المالية للسوق، أيضًا تُعد دراسة السوق هامة جدًا إذا كنت مقبل على توسع لمشروعك الحالي أو تغيير مؤثر في استراتيجياتك فلا بد من القيام بها لذا في هذا المقال سنشرح لك ما هي دراسة السوق، أهمية دراسة السوق وخطوات تنفيذها.

أولًا: ما هي دراسة السوق لمشروع؟

دراسة السوق لمشروع هي عبارة عن تجميع وتحليل المعلومات والبيانات عن السوق المستهدف يقوم بجمعها من هو مقبل على مشروع جديد، أو تطوير في المشروع الحالي، تكمن الدراسة في جمع كل المعلومات اللازمة  للتأكد من فكرة المشروع وتنفيذه على أكمل وجه، قد يقوم صاحب المشروع بجمع المعلومات من البداية بنفسه وتسمى حينها معلومات أولية وقد يستعين بدراسات وأبحاث عن السوق قامت بها شركات أخرى وتلك تسمى بيانات ثانوية لأن تم تجميعها من قبل، أيضًا يجب ذكر أن دراسة السوق هي جزء من دراسة الجدوى والتي تكون عبارة عن الدراسة المالية، الدراسة السوقية، الدراسة التسويقية والدراسة الفنية.

ثانيًا: أهمية دراسة السوق لمشروع

تهتم دراسة السوق بجمع الكثير من المعلومات التي تهم المشروع ومن هذه المعلومات:

  • الفجوات في المنتجات والخدمات الموجودة في السوق ومعرفة كيفية استغلالها لتقديم فكرة المشروع.
  • حجم العرض والطلب من المستهلكين على المنتجات الشبيهة.
  • حجم الاستثمار في السوق.
  • معرفة شريحة العملاء التي سوف يتم استهدافهم ومعرفة خصائصهم السلوكية، الجغرافية، النفسية والديموغرافية.
  • تحليل المنافسين وأهم نقاط قوتهم وكذلك نقاط ضعفهم حتى يتم سدها والتفوق على نقاط القوة.
  • معرفة استراتيجيات التسعير السائدة في السوق للمنتجات أو الخدمات التي سوف يتم تقديم مثلها وذلك حتى يتم وضع سعر عادل للمنتجات بناءً على هذه الاستراتيجيات.
  • معرفة معدل نمو وتطور السوق.
  • تشتمل أيضًا دراسة السوق لمشروع معرفة المخاطر والعقبات الوارد التعرض لها في السوق وذلك حتى يتم الاستعداد لمواجهتها والتعامل معها.
  • معرفة معدل دخل الشريحة المستهدفة ومصاريف إنفاقهم.
  • استكشاف الخطط التسويقية المتبعة من المنافسين للتسويق لمشاريعهم.
  • تحديد أماكن تواجد الشريحة المستهدفة ومدى إمكانية توفير شحن المنتجات .
  • تحديد طرق وقنوات التسويق المناسبة لاستهداف العملاء.

ثالثًا: أنواع دراسة السوق لمشروع

1.دراسة السوق الأولية

في دراسة السوق الأولية يقوم صاحب المشروع بجمع المعلومات والبيانات عن السوق والعملاء من مصدرها الأساسي ولأول مرة وذلك عن طريق المقابلات الشخصية والاستبيانات.

2.دراسة السوق الثانوية

قد تكون التكاليف المتاحة غير كافية فيقوم صاحب المشروع بإعداد دراسة ثانوية والتي تتشابه في الهدف مع دراسة السوق الأولية في فهم السوق وفهم الشريحة المستهدفة وخصائصها لكنها تختلف في طرق جمع المعلومات والتي تكون من مصادر ثانوية ومعلومات مجمعة من قبل عن السوق لكن من قبل أصحاب مشاريع وشركات أخرى لذلك رغم انخفاض تكاليف دراسة الثانوية إلا أنها ليست دقيقة وقد لا تتناسب مع طبيعة وفكرة المشروع بشكل كبير.

3.دراسة السوق الوصفية

تهتم دراسة السوق لمشروع الوصفية بوصف الأوضاع في السوق المستهدف وأحوال العملاء وخصائصهم وكل التفاصيل الخاصة بهم توصيفًا ميسرًا بسيطًا يستطيع مسؤول التسويق أو مدير  المشروع فهمه، لا تهتم دراسة السوق الوصفية بشرح مبررات وتفسيرات لما يحدث في السوق والظواهر المختلفة التي تحدث وأحوال العملاء لكن يتوقف دورها فقط عند التوصيف الميسر البسيط.

4.دراسة السوق الكمية

لا تختلف دراسة السوق لمشروع  الكمية في هدفها عن الأنواع السابقة إلا أنها تهتم بتجميع المعلومات في شكل إحصائيات ورسومات بيانية وجداول كمية، تهتم بجمع كل الأرقام المهمة مثل عدد العملاء، نسب المبيعات المتوقعة، معدل الدخل المادي للمستهلكين، نسب استهلاكهم لهذا النوع من المنتجات إلى باقي الأرقام الهامة.

5.دراسة السوق النوعية

تهتم هذه الدراسة بالجوانب النفسية للعملاء وجمع معلومات عن أسباب حبهم للمنتجات واقبالهم عليه وأيضًا أسباب نفورهم منه وتوقعاتهم نحوه وردود أفعالهم، تعتمد هذه الدراسة في طرق جمع المعلومات على جلسات النقاش والاستماع للعملاء واللقاءات المباشرة معهم.

دراسة السوق لمشروع

رابعًا:  خطوات إعداد دراسة السوق لمشروع

خطوات هامة يجب القيام بها عند دراسة السوق لضمان دراسة محكمة ومتقنة ومعلومات ونتائج عند تحليلها تكون  مفيدة وتساعد في تنفيذ المشروع هذه الخطوات على النحو التالي: 

1.تحديد الهدف من الدراسة

حتى يتم تحديد طرق جمع المعلومات المناسبة وتصميم الأسئلة المناسبة للحصول على هذه المعلومات يجب تحديد من الدراسة مسبقًا، قد يكون الهدف من دراسة السوق:

  • تطوير المشروع أو التوسع فيه.
  • تقديم منتجات أو خدمات تشكل فجوات في السوق.
  • قياس نجاح وجدوى فكرة مشروع معين.

2.تحديد الجمهور المستهدف في الدراسة

حتى تجمع معلومات دقيقة عن الجمهور المستهدف فلا بد من خلق شخصية له واضحة الملامح buyer persona، فيجب تحديد كافة التفاصيل الخاصة بالعملاء، أعمارهم، تعليمهم، أماكن سكنهم، حالتهم الاجتماعية، خصائصهم الشرائية(معدل إنفاقهم، أوقات شرائهم في المواسم أم أي وقت في السنة)، خصائصهم النفسية(الأشياء التي يحبونها والأشياء التي يكرهونها وأنماط حياتهم) هذا الوصف الشامل للجمهور سوف يساعدك كثيرًا في معرفة أي المعلومات التي تريد الوصول إليها وعلى من تبحث.

3.تحديد طريقة إجراء الدراسة

تختلف طرق إجراء دراسة السوق لمشروع فيوجد أنواع عدة مثل:

  • الاستبيانات: وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة مصممة بطريقة معينة للوصول إلى الإجابات المرادة قد تكون أسئلة مفتوحة وقد تكون أسئلة مغلقة.
  • المجموعات المركزة Focus groups: تتكون هذه المجموعة من 6:10 ممن لديهم خبرة في مجال المشروع ويمكن الاستعانة بآرائهم وملاحظاتهم بتوجيه الأسئلة لهم.
  • اللقاءات المباشرة: من أكثر طرق الحصول على المعلومات دقة لأنها تركز على لغة الجسد والتواصل المباشر الذي يسمح شعور المتكلم وراء الكلام قد تكون من خلال مكالمة هاتفية أو من خلال الإنترنت.
  • الملاحظات: وذلك من خلال النزول لأماكن تواجد العملاء وملاحظة سلوكهم عند الشراء وأي المنتجات التي يفضلونها عند الشراء.
  • الاستعانة بمصادر ثانوية جاهزة.

4.تحديد عينة الدراسة

يوجد أكثر من طريقة لاختيار عينة البحث محل دراسة السوق لمشروع منها:

  • الطريقة العشوائية: تكون بترقيم المستهلكين للمنتج ومن ثم اختيار أرقام عشوائية ينصح بالاستعانة بجهاز كمبيوتر حتى يتم تجنب التحيز.
  • الطريقة الطبقية: فيها يتم تقسيم المستهلكين إلى مجموعات بناءً على خصائص معينة قد تكون السن ومن ثم اختيار مجموعة من هذه المجموعات.
  • الطريقة العنقودية: وفيها تقسيم المجموعات إلى مجموعات أخرى قد تكون بناءً على الموقع الجغرافي ومن ثم اختيار مجموعات متنوعة لإجراء الدراسة عليها.

5.تحديد أسئلة الدراسة

بناءً على شخصية المشتري التي تم تحديدها وتحديد الأهداف المرادة من دراسة السوق لمشروع يتم تصميم الأسئلة بطريقة مناسبة مع الحرص على عدم احتوائها لأسئلة متعارضة مع قلة الأسئلة المغلقة التي تكون إجابتها نعم أو لا والحرص على تنوع الأسئلة المفتوحة المقالية التي يستطيع العميل فيها أن يعبر عن رأيه بسلاسة.

6.دراسة المنافسين

لا تنسى أثناء القيام بدراسة السوق وإعداد الأسئلة وتحديد العينة لا تنسى في وسط كل ذلك دراسة منافسينك، دراسة نقاط تميزهم ونقاط قوتهم حتى تستطيع المنافسة يمكنك شراء منتجاتهم ودراستهم جيدًا ويمكنك الدخول على موقعهم الالكتروني وصفحات التواصل الاجتماعي والحصول على كل المعلومات التي تفيدك.

7.تلخيص نتائج الدراسة

بعد القيام بكافة الخطوات السابقة لإنشاء دراسة السوق لمشروع قم بإعداد تلخيص ميسرًا للدراسة، اذكر الهدف، العينة المستهدفة، تحليل المنافسين، الإجابات وفي النهاية قم بوضع خطة لتنفيذ المشروع بتنافسية عالية وإنتاج منتج أو خدمة تحظى على إعجاب الجمهور.

خامسًا: أهم التحليلات السوقية التي يجب تنفيذها في الدراسة

1.تحليل SWOT للمنافسين

 يتم إجراء هذا التحليل للسوق ويشمل أربعة عناصر(S: Strengths) (w: weakness) ويكون هذان العنصران لتحليل المنافسين أما (O: opportunities) (T: threats) فهذان العنصران لتحليل السوق ومعرفة المخاطر والفرص التي تتواجد فيه.

2.تحليل بورتر Porter’s five forces analysis 

ويشمل هذا التحليل من تحليلات دراسة السوق لمشروع : 

  • قوة المشتري: إذا كان عدد المشترون كُثر تكون القوة في صفهم وبالتالي يجب تقليل السعر والعكس أيضًا صحيح.
  • قوة المورد: إذا كان عدد الموردين كُثر حينها سيتم قبول المواد الخام عالية التكلفة مضضًا أما إذا كان عددهم قليل فتكون القوة في يد المنتج.
  • تهديد دخول أصحاب مشاريع جدد: إذا كان مجال المشروع سهل الإنضمام فيه وتكاليف الدخول في السوق منخفضة حينها تكون نسبة التهديد مرتفعة.
  • التهديد بمنتج بديل: إذا كان المنتج محل الدراسة له بدائل متنوعة هنا تعلو نسبة المخاطر والخسارة.
  • التنافسية العالية: كم عدد المنافسين لهذا المنتج ومدى قوتهم.

الخلاصة

فرصة نجاح مشروعك تتناسب طرديًا مع جودة دراسة السوق التي قمت بها مسبقًا فلا تضني مجهودًا في إعدادها على أكمل وجه قبل البدء في مشروعك يمكنك الآن التواصل وطلب دراسة السوق لمشروع ويمكنك أيضًا طلب دراسة جدوى كاملة. 

مشاركة

مقالات تهمك

مقالات ذات صلة